نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

کلیة التربیة الأساسیة/الشرقاط /جامعة تکریت

10.33899/moss.2021.168423

الملخص

یحتلّ المکان موقعاً متمیزاً فی ترتیب عناصر النص الروائی بوصفه الحاضنة الرئیسة للحدث والشخصیات والزمن، لذا فهو المکوّن الأول من مکونات الفضاء السردی مع الزمن السردی والرؤیة السردیة، وروایة (مختل فی مقهى) للروائی علی حسین زینل تشتغل على المکان المرجعی (مدینة الموصل) وتستثمره استثماراً سردیاً کبیراً، وتطرح الروایة عنصر المکان فی قصة حب کبیرة بین شخصیة (رأفت) وشخصیة (دلال)، تنمو هذه القصة فی الحاضنة المکانیة الخاصة بجامعة الموصل کونها فضاء مرکزیا من أفضیة مدینة (الموصل)، وتنتهی هذه القصة نهایة فاجعة حین تصارح دلال حبیبها وزوجها (رأفت) بأنها کانت على علاقة عابرة وفاشلة قبل معرفتها به مع شخص یدعى (لؤی)، وحین لم یستطع (رأفت) تقبّل هذا الموضوع وبفعل عوامل نفسیة عدیدة تخصّ شخصیته انتهى إلى الجنون، فصار هو المختل فی مقهى بعد أن التقاه صدیقه (وائل) وهو بحالة مزریة یرثى لها، تبدأ الروایة بالمکان وتنتهی بالمکان بما یجعل البحث ینظر إلیها على أنها روایة مکانیة بامتیاز.

الكلمات الرئيسة