نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

جامعة تكريت/ كلية الطب

الملخص

     ركزت هذه الدراسة التحليلية على موضوع الانحراف الأجتماعي وما يتضمنه من السلوكيات والظواهر الأجتماعية السلبية التي ظهرت في المجتمع العراقي المعاصر بشكل عام والمجتمع الموصلي بشكل خاص , فضلاً عن الأزمات  المجتمعية وفقدان الأمن الأجتماعي والمشكلات الأجتماعية والاقتصادية المتعاقبة التي مر بها هذا المجتمع في العقود السابقة .
     كذلك تطرقت الدراسة الى اهم العوامل الاجتماعية والبايولوجية والنفسية التي ساهمت  في ظهور مشكلة الانحراف الاجتماعي وانتشاره في المجتمع، فضلاً عن تسليط الضوء على أبرز النظريات الأجتماعية والأيكولوجية والنفسية التي تناولت موضوع الانحراف الاجتماعي واختتمت الدراسة بتقديم أهم السياسات الوقائية والمعالجات لمواجهة مشكلة الانحراف الاجتماعي، وتضمنت تفعيل دور المؤسسة الاسرية والمؤسسات التعليمية في تنشئة الاحداث والشباب وحمايتهم من قنوات الانحراف والجريمة، بالاضافة الى فاعلية وسائل الضبط الاجتماعي الرسمية وغير الرسمية فضلاً عن تعزيز القيم الدينية للوقاية من الانحراف الخطاب الاعلامي في محاربة الافكار والقيم المشجعة للأنحراف .
    الى جانب تامين مستوى العيش الكريم للمواطنين والقضاء على مشكلات الفقر والبطالة والتخلص من جوانب الفساد والقضاء على الامية والجهل التي تشكل بمجملها عوامل مشجعة في وقوع بعض افراد المجتمع في الانحراف الاجتماعي .

الكلمات الرئيسة